الثلاثاء, يناير 19, 2021

موقف صادر عن منتدى مناهضة العنف ضد المرأة

كم عدد النساء والأُسر الفلسطينية المطلوب قتلها وتدميرها حتى يقر قانون حماية الأسرة من العنف؟!

لم تمضِ أيام على دخولنا في العام  2021، حتى خرجت علينا وسائل الاعلام بخبر مقتل مديرة مدرسة على يد ابنها في محافظة جنين، ليضاف اسمها على قائمة 37 امرأة قتلن عام 2020، ليتبعها  وفي اليوم التالي خبر  نقل امرأة إلى المشفى بحالة خطيرة كنتيجة لقيام زوجها بحرقها  بالماء المغلي.

إنّ منتدى مناهضة العنف ضد المرأة يستنكر ويدين هذه الجرائم بأشد العبارات، فإننا في المنتدى نرى بأن ّ استمرار هذه الجرائم التي ترتكب  ضد النساء ما هو إلا نتيجة غياب قوانين تحمي النساء من العنف، وبالتالي تحافظ على تماسك الأسرة. وعليه فإننا في منتدى مناهضة العنف ضد المرأة نساءل السلطة عن الأسباب غير المنطقية التي تعيق إقرار قانون حماية الأسرة من العنف، في الوقت الذي ندين فيه الصمت غير المبرر من قبل حكومة دولة فلسطين اتجاه هذه الظاهرة الخطيرة التي من شأنها أن تمس بأهم ركن من أركان المجتمع السليم ألا وهو ركن الأسرة، كما نطالب السلطة بدراسة أسباب انتشار الثقافة والفكر الذكوري المتخلف في مجتمعنا والذي يعززه المنهاج التعليمي والتفسيرات الخاطئة للدين، بل واستخدام الدين لتمرير أجندات سياسية ذات علاقة بالتنافس على السلطة

وعليه فإن  منتدى مناهضة  العنف  ضد المرأة  يؤكد بأن الحد من هذه الجرائم يتطلب  من السلطة الوطنية الفلسطينية القيام بما يلي :

 1.       الإسراع في إقرار  رزمة التشريعات  وفي مقدمتها  إقرار قانون حماية الأسرة من  العنف.

2.       ملاحقة مرتكبي  جرائم قتل وتعنيف النساء ، وتقديمهم للعدالة، واتخاذ عقوبات رادعة بحقهم لضمان عدم تكرار مثل تلك الممارسات.

3.        توحيد الجهود كافة لمواجهة العنف ضد النساء حتى يصبح المجتمع خالياً من العنف، وبما يتطلبه ذلك من إدخال تغييرات على المناهج، وشن حملات إعلامية تثقيفية تدين العنف وكل الجهات التي تعمل على نشره وتكريسه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>